This entity is as official platform combines or bring together all activities I have currently practicing ,, also to be annexed soon

It is a result of so long journey started since 1988 of struggle in Egypt an abroad ,, was full of stations ,, difficulties and challenges . A little part of them was a strong experiences ,,,,,, and the majority were a situations carried a very ugly levels of ( Cruelty ,,, Treachery ,, Deceit and Betrayal ) issued by some human being unfortunately were so close or all over me ,,,,,,,,,,,,,,,,,,, but now they ARE NOT !

      
  • The all encountered challenges and difficulties I have had faced were in generally a minimum or first grading of experiences I certainly gained
  •   
  • The all points of Treachery ,, Deceit that have experienced was with not doubt A GREAT DIVINE GRANTED MESSAGE that came to me from HEAVEN ,,, and having significance and very precious   
    •    
    • And would like to mention here some strong wording written by some managing officer works in a major global company and framed in the front page of its website ,, declared with :-

      " It is not important at any point you are standing now ,,,,,,,,,,,,,,,,, but the most important and stronger is ( Where are you going ,,,,,, !!!! )   
       
  • Accidentally ,,, I saw these great quoted words is mirrored my entire life and discovered that I wasn't only walking ,,,, but ferocity running from the beginning on that road of my so long journey supported by GENES of " Confidence and belief " I have naturally acquired - And still not clear for me yet that " to where I'm going to " EnChaaAllah   
    •     The entity of " Globe On Group " is just a ( Beginning )

      With regards
      Founder & CEO
      Globe On Group

هذا الكيان هو منصة رسمية تجمع جميع الأنشطة التي أمارسها بصفة رسمية و عملية في الوقت الحالي ،،،، وأيضا التي سيتم ضمها قريبا

و هو حصيلة لرحلة طويلة بدأت منذ عام 1988 من الكفاح في مصر و خارجها ، و كانت مليئة بالمحطات و الصعوبات و التحديات ،،،،، جزء منها كانت تجارب قوية ،،،، و الكثير منها كانت مواقف تحمل مستويات بشعة للغاية من ( القسوة و الغدر و الخداع و الخيانة ) إنبعثت من كائنات بشرية كانوا مقربون أو محيطون بي بصورة ما ،،،، و لكن هم الآن ليسوا كذلك !

  • فالصعوبات و التحديات التي لاقيتها ، كانت في مجملها بمثابة " الحد الأدني " - أو – " أولي الدرجات " للخبرات المكتسبة بكل تأكيد
  • أما مواقف الغدر و الخداع التي لاقيتها ، كانت و بلا شك ،،،،، رسالة و منحة إلهيه جائتني من السماء ،،،، لها مغزي و دلالات ثمينة للغاية

و أود أن أذكر هنا مقولة قوية جدا كتبها ( شخص ما يعمل في منصب إداري مهم في شركة عالمية كبري ، أبرزها في مكان بارز في الصفحة الأولي للموقع الإليكتروني الخاص بتلك الشركة ) مفاداها :-

" ليس مهما أبدا إلى اي نقطة وصلت إليها و تقف عندها الآن ،،،،،،، و لكن الأهم و الأقوي هو ------ إلى إين أنت ذاهب !!

فرأيت نفسي بالصدفة أطبق هذه المقولة بصورة فعلية ، و إكتشفت إنني اسير ،، بل أجري بشراسة و ضراوة ،،،،،،، و منذ فترة طويلة في هذا الطريق ،،،،،، مدعوما بجينات " الثقة و العقيدة " المكتسبة عندي ،،،،،،،،، و لم يتضح لي بعد --- ( إلى اي نقطة أو ماهية نقطة الوصول ) إنشاء الله
فهذا الكيان ،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،، هو مجرد ( بداية )


مع تحيات
المؤسس و الرئيس التنفيذي
جلوب أون جروب