عن ( صناعة الأمعاء الحيوانية ) ، و علاقتها بمجال الطب

فلسفة عمل مواقع التواصل ، مع شرح مثال : تويتر
January 15, 2019
Show all

           توجد صناعة عملاقة و تدار بشكل عابر للقارات ، لكونها تشكل جزء ضخم جدا مثلها مثل صناعات ( الدواء أو السلاح أو البترول ) ،،، و هي مؤثرة بشكل قوي و مباشر ، و محرك رئيسي لبعض الدول الغنية بالثروة الحيوانية تحديدا ،، و يدار أو يضخ فيها  ( مليارات الدولارات ) بين جميع أنحاء العالم ،، و ذلك بشكل تكاملي سواء بصورة مباشرة و غير مباشرة ،،،

بل يطلق عليها البعض بالصناعة الترليونية ،،،،، و يطلق عليها البعض الآخر من العاملين في مجال الإقتصاد ( بالكرة السياسية ) التي يمكن لصناع القرار السياسي في هذه الدول الكبري من ( اللعب بها ) حسب الضرورة و المصلحة السياسية – الإقتصادية ،،،،،،،،،،، و إستخدامها (  كورقة ضغط قوية ) عند إجراء مفاوضات ما تتم بشكل بيني و بينهم البعض ،، و هي صناعة ( وسيطة و تحويلية ) في الأساس 

و هذه الصناعة تتمتع بالمتابعات الجيدة ،، سواء على الصعيد الأكاديمي ،، أو الحكومي ،، أو المنظمات الدولية المهمة المرتبطة بالغذاء مثل ( الفاو ) 

و كوني مرتبط بأعماق هذه الصناعة منذ حوالي ( ثلاث عقود ) مضت  و على الصعيدين ( المحلي و العالمي ) ،،،، أود أن أكتب و أنشر معلومات مهمة عن تلك الصناعة لكي يستفيد منها الجميع ،، خصوصا إنها صناعة ( غير معروفة ) بشكل كامل في مصر ،،،،،

و حتي إنها غير معروفة بشكل ( علمي – تثقيفي – صناعى ) كامل و متكامل للعاملين فيها حسب خبرتي و إحتكاكي بهم و تعاملاتي معهم بصورة مباشرة ، سواء في مصر او خارج مصر ،،، و الذين أكن لهم كل التقدير و الإحترام لإحترافيتهم و خبرتهم التصنيعية – التجارية التي تتركز و تتعامل في ( الجزء البسيط منها ) و ليس كلها ،،، و هو المتبع هنا في منطقتنا حسب ثقافتنا التصنيعية في هذا المجال

و أبدأ في هذا المقال تقديم معلومة موجزة عن علاقة هذه الصناعة بمجال الطب ( تحديدا ) ،،، للأهمية ( المعرفتية – التثقيفية ) للجميع أولا ،،،، و لتأثيرنا المباشر بهذه المعلومة ( ثانيا ) 

يتم إستغلال ( السائل الشبه مخاطي أو جيلاتيني ) أو ما يطلق عليه ( السلاتة ) بلغة أهل الصناعة ،،،،، و الذي تتخلف عن عمليات تصنيعية أولية تسمي ( الكسح ) ،، حيث يتم كسح الأمعاء الرفيعة للأغنام و الماعز و الخنازير قبل دخولها للمراحل التصنيعية الأخري ،،،،،،،

و هذه المادة أو ( السلاتة ) ،،، هي نفسها الغذاء الذي تم تكسيره ( أثناء دورات عملية الهضم ) و تراكمه على الجدار الداخلي للأمعاء الدقيقة لتلك الحيوانات التي تتعامل معها تلك الصناعة ،،، و يتم عندها ( إمتصاصها ) عبر ( الخملات ) المنتشرة على جدران الأمعاء و تنقلها للدم الذي ينقله بدوره لبقية أجزاء الجسم لكي تنمو  

و بالنسبة للسلاتة الخاصة بأمعاء الخنازير تحديدا ،،،،،، فلها أهمية إستيراتيجية و خطيرة للغاية ،،،،،، حيث يتم تعبئتها فور إستخلاصها من عمليات الكسح ، و ذلك في تنكات كما هو مبين في الصورة التالية 

و هذه المادة العضوية ،،،، هي العنصر الأساسي الذي يتم تصنيعه و تحويله إلى ( خام بيولوجي ) حيوي و مهم يسمي ( هيبارين الصوديوم – Sodium Heparin ) ،، و الذي يشكل بدوره العنصر الأساسي و اللازم لإنتاج أهم العقاقير الدوائية ، التي تعتمد عليها ( حياه ) الإنسان بشكل مباشر ،،،،، و هي الحبوب الخاصة بمنع ( تجلط الدم ) ،،،، و التي يتم إعطاءها لأي مريض فى العالم قبيل الشروع في بدء إجراء اي عملية جراحية ( مفتوحة ) و ذلك لضمان سريان دم المريض و منع تجلطه ،، سواء داخل جسم المريض ،، أو عبر جسم المريض و مرورا بالأجهزة الموصله به لزوم إجراء بعض الجراحات مثل القلب المفتوح مثلا ،،،

هذه ( المادة الخطيرة ) ،، يوجد صراع عالمي و شرس عليها يدور بين الدول الغنية بالثروة الحيوانية ،، و هذا الصراع وصل لمرحلة ( تكسير العظام ) تقودها ( شركات صناعات الدواء العملاقة و العابرة للقارات ) ، لدرجة إن بعض الشركات قامت بضخ مليارات الدولارات للإستحواذ عليها من منابعها في السلخانات العالمية العملاقة في مناطق عدة من العالم ،،،،، و لسنوات قادمة 

و يمكن ترجمة أو التعرف بصورة أوضح عن ( أهمية ) تلك المادة بأنه لو كان سعر المصران الخام المسحوب من بطن ذبيحة الخنزير ،،،، دون تصنيع تساوي  مثلا  ( واحد يورو ) ،،،،،،،، فإن حوالي ( 90% ) من هذا السعر هو خاص فقط ( بتلك المادة ) الموجودة بداخله ،،،،، أما القيمة الباقية ( 10% ) ،، فهي تذهب لسعر ( النسيج أو الغشاء الجلدي ) فقط لهذه الأمعاء الرفيعة فقط 

و في السنوات الأخيرة ،، قامت ( الصين ) بغزو تلك الصناعة ، ( و هي بالمناسبة دولة غنية جدا بحيوانات الخنازير و غيره من الحيوانات )،،، و ( التفطن ) لأهمية تلك المادة الحيوية  ،،،، و قادت ( العالم ) بعدها ، حيث تحولت شركات تصنيع الأمعاء الحيوانية هناك  من مجرد ( شركات موردة ) لهذه المادة الهامة لشركات الدواء في أوروبا و أمريكا ،،،،،، إلى ( شركات مصنعة ) لعنصر أو مادة  هيارين الصوديوم نفسها ،، و التي اصبحت بعدها و حاليا ضمن المنتجات الحيوية و الأساسية التي يتم تصديرها بجانب منتج الأمعاء ذاته ،،،، حيث يتم تصدير هذه المادة في عبوات خاصة كما هو مبين في الصور التالية التي تبين الشكل العام لهذا العنصر ( هيبارين الصوديوم ) أيضا :- 

♦♦ و تطورت صناعة الأمعاء الحيوانية و أسهمت بشكل أوسع في المجال ( الدوائي – الطبي ) ،،،،

حيث يتم تصنيع كافة أنواع ( خيوط الجراحة – Surgical Sutures  ) الطبيعية ، و التي تمتص داخل الجسم ،،،، و ذلك من  الأمعاء الرفيعة  للأغنام ، و الماعز ،،،،،

و في السنوات الأخيرة ،،،،  يتم تصنيعها من الأمعاء الرفيعة للأبقار ،،، حيث يتم شقها طوليا ( إلى شرائط رفيعة ) بطرق معينة و بإستخدام تقنيات متقدمة جدا مكلفة للغاية 

——————————— و شكرا ———————————

                               

و إلى لقاء لمقال آخر إنشاء الله  

                   ،،،،،

                                        م . ج / محمد السيد أحمد

                                           مفكر و مطور أعمال 

                                        جلوب أون جروب 

                                       إسكندرية – جمهورية مصر العربية 

                                     الجمعة : 3 – سبتمبر- 2017

———————————————————————–

برجاء ،، لو أعجبك هذا الموضوع ، عمل مشاركة له لتعميم الفائدة

للتواصل : elgarden@globeon-group.com

———————————————————————–