الثورجي ،، و ،، الثروجي

نقابة المحامين ،،،،، و الخطيئة العظمي
October 5, 2017
نجاحات المنتخب الوطني ،،، و حركات التشوه
October 11, 2017
Show all

        هناك نوعيات من البشر الذين يفشلون في التعامل مع الظروف الحياتية المحيطة بهم ،، يصل بهم الأمر في اي مرحلة من مراحل هذا التعامل  إلى إصابتهم  بداء يصعب تسميته بصورة علمية ،،، و يبدوا إنه ( داء نفسي ) ،،، و أعراض هذا الداء عبارة عن نوع من عدم وضوح الرؤية السليمة عندهم ،،،، أو ،،،  عدم التقدير السليم  من قبلهم للأمور أو الأحداث أو الظروف الحادثة أو المحيطة بحياتهم ،،،، الأمر الذي يصبحون عندها و قد أصيبوا بالصدمة الكبري التي تجعل أدمغتهم شبه ( متوقفة تماما ) عند الوصف الذي شكلوه لنفسهم من وجهة نظرهم ، و بالتالي يتقمصونه ، و ينطلقون في حياتهم من خلال تقمصهم الكامل لهذا الوصف الجديد ،،،،،،، الذي يكون في الأغلب ( منقوصا ) ،،، أو ،،، ( ليس متوافقا معهم ) ،،، أو ،،، ( موش على مقاسهم ) خالص ،،،، و بالتالي يضلون الطريق و الصواب بثباتهم المتشدد عند هذا التقمص الجديد 

شفنا من نوعية الناس دول خلال السنوات الأخيرة و تحديدا منذ ثورة يناير 2011 ،،،،،، إللى نزلوا علينا بالباراشوتات ، و تقمصوا أدوار ،،، أو عاشوا دور ( الثورجية ) ،،،، و تعالت أصواتهم و نعراتهم هنا و هناك ،،،،، و إنتهي بهم الأمر ، و مع مرور الوقت إلى ( اللا شيء ) و ( اللا قيمة ) ،،،،،،،،،،،،،،،، و يوجد إستحالة لعودتهم لرشدهم مرة أخري ،،،،،،، خلاص إنتهوا ،،،،،،،،لكن مازال فيه شويه منهم لسه بيغنوا برضه !! 

و هناك فئة جديدة ظهرت على السطح هذه الأيام ،،،،،، و دول بقا كائنات بشرية ،، قرأنا عنهم في وسائل الإعلام  ،،،، و أيضا يوجد البعض منهم عرفتهم عن قرب  ،، فاكرين حالهم إنه مميزين و متقدمين فكريا عن الجميع ،،،  و شايفين و بوضوح و ثقة  كاملتين إن أهدافهم في الحياه ممكن تتحقق من حتة تانية خالص ،،،،،،، و من الآخر كدا ،،،،، ممكن يختصروا الطريق و يحققوا ( الثروة ) بالشكل إللى يخلليهم يبدأوا ،،،،،،،،،،،، ( خدوا بالك من كلمة ،،، ” يبدأوا ”  دي )   حياتهم من جديد ،،،،،،

شوية عيال منهم ،،، إمكانياتهم ( ولا حاجة ) ،،،،، شايفين إنهم ممكن يعدوا البحر بالمركب ،،،، و يوصلوا أوروبه ( بيقولوا عليها أوروبه ) ،،،،، و كلها سنة و للا إثنين يقدروا يعملوا “ ثروة ” ،، و يرجعوا بيها مصر بعدها يبدأوا بيها اي مشروووع !!

و شوية منهم للأسف ،، بيكون ( عندهم وظائف أو مهن ،،، و فاتحين بيوت ،، و حياتهم زي الفل ) ،  تلاقيهم بيكلموك ومركزين جدا و عيونهم محدقة ع الآخر ،،، و لعابيهم يكاد يسيل ،،،،،  على موضوع ( الآثار ) ،،،،،، و المصيبة إنهم  بيكلموك و كإنهم فجأة قد اصبحوا ( خبراء و مستكشفون ) و يخبروك بالمكان و البيت إللى تحت منه ( آثار ) ،،،،،، و يقول لك : ياسلااااااااااام لو حفرنا و طللعنا حتة و للا إثنين ،،،،،،، نقدر نعمل بيهم ( ثروة ) كبيرة  تخلينا نعيش ملوووووك ،،،، 

و للأسف الباحثون أو اللاهثون وراء تحقيق ( الثروة ) بأي شكل من الأشكال ، سواء عن طريق ( الآثار ) أو غيرها ،،،،،،،،،،،،،،،، زادوا قوي اليومين دول ، و بصورة مرعبة و خطيرة  ،،،،، لدرجة إنه فيه مجموعة جاهلة ماتت داخل حفرة حفروها لعشرات الأمتار ،  و ضيقة جدا ،، داخل و أسفل منزلهم الطيني في أحد مدن الدلتا في مصر ،،، و فشلت أجهزة الأمن و الدفاع المدني وقتها في إنتشال جثثهم التي بدأت في التحلل الرمي لها لمرور عدة أيام عليها ،، لإرتفاع درجة الحرارة و تراكم الركام الطيني عليهم مع العمق السحيق و ضيق الحفرة ،، الأمر الذي أمرت النيابة العامة وقتها بردم الحفرة عليهم ،،،، كما اشارت وسائل الإعلام التي تناولت هذا الحادث البشع  ،،،،،،،،

أمثال هؤلاء قمت بوضع تصنيف أو مسمي  جديد لهم  و هو ( الثروجية ) 

إنتبهوا ياسادة ،،،،، 

( الثورجية ) ،،، و ،،، ( الثروجية ) ،،،،، من أكبر الآفات المجتمعية التي أصابت الكيان المصري مؤخرا ،،،،، و وجودهم يشكل خطورة عالية جدا على المجتمع المصري  ،،،،، و لا بد من المواجهة الساحقة و العاجلة للقضاء عليهم وجوديا و فكريا .

——————————— و شكرا ،، ———————————

                                        م . ج / محمد السيد أحمد

                                                   مفكر و مطور أعمال 

                                                   جلوب أون جروب 

                                                   إسكندرية – جمهورية مصر العربية 

———————————————————————–

عفوا ،،، لو أعجبك هذا الموضوع ، برجاء مشاركة الأصدقاء 

للتواصل : elgarden@globeon-group.com


                                                                         السبت  : 07 – أكتوبر – 2017